The Subtle Art of True Democracy In Arabic

Translating the book “More Equal Animals - The Subtle Art of True Democracy” into Arabic.

You can also donate eos to fadyamrbook5, or buy NFT here 

Most projects involving teamwork as well as most ideas of organizing local communities fail when attempts are made to build a successful governance model. In most cases, the matter turns directly to building alliances inside the group in one way or another and giving a particular lobby all the power regarding decision-making, which will then take the group in the direction it wants.

Even in the game of free democratic elections, influencers collect votes from those who are not interested in the election process. By doing so, they can achieve a simple majority of 51%, which allows them to be declared legitimate representatives of society.

In his book titled“Swarmwise: The Tactical Manual to Changing the World,” Rick Falkvinge talks about the Heisenberg metrics phenomenon and its impact on various organizations. The idea is summarized by the fact that individuals intend to act dishonestly in order to support their win. A typical example of Heisenberg metrics in practice is what happened with the site mp3.com. This site was a pioneer in the music cloud business in 2011 when they offered what is called a pay-for-play service. This is a service in which an artist would get a piece of the site’s revenue, which was distributed amongst all of the artists on mp3.com in accordance with how much their songs were played on the site. The result was that everybody wanted to financially support their favorite artists. To do so, they set up all the computers they could access to play music from said artist on the site, but with the volume turned off as to not disturb anybody. Some people coded bots that would repeatedly stream an artist’s music to boost artificial numbers, which of course translated into money. Heisenberg metrics unfortunately also happen at the political level, and when people rig this, their candidate has to win.

Most of the time candidates focus on the process of winning elections for team or group governance, and the goal of winning is quite different from actually representing the real team. This is especially true with the current political games such as political advocacy campaigns, defamation of politicians, politics of focusing on identity and excluding others, the manipulation of votes and of the delimitation of electoral districts, and television debates. With all this in mind, one cannot be sure that this leads to fair representation for all in governance.

I was always impressed by the writings of Daniel Larimer, particularly because of his interest in building decentralized societies, and his extensive 15+ years of experience in this field caught my attention. I started following his work closely 4 years ago. At the time, I started every morning by reading the telegram bot that shared his messages to social media.

Larimer is a computer programmer, economist, game theorist, and entrepreneur who, over the past 15 years, has devoted his life to creating software solutions that benefit society while championing the right to a decent life, liberty, collective property, and justice for all. Most importantly, he is the EOS community leader!

Larimer deeply explains the road map into true democracy in the book "More Equal Animals: The Subtle Art of True Democracy." He perfectly introduces the role of randomness, which I am a big believer of. The word “randomness” may, unfortunately, have a harsh impact on the Arabic-speaking world as it is related to “mess.” To mitigate this effect, I searched for historical incidents in which randomness was employed in making decisions. I found different stories in Arabic/Islamic history, all of which used something called “drawing lots,” which was acceptable in history. This practice was called qur'a. Drawing lots played a modest role in Islamic law, except in matters of descent, where its use was controversial. These instances occurred in the exegeses of the Koran, which mentions drawing lots alongside other divinatory practices considered to be illicit. By contrast, in the sayings attributed to the Prophet (hadith), references to drawing lots are much more numerous, either in helping one make a decision or as a means of resolving a conflict. For cult matters, the process was used in order to decide between candidates for a single position.

It is no secret to that it is difficult to faithfully transfer the text and its spirit into the Arabic language. I tried as much as possible to do the text justice. I added more than 200 footnotes to provide supplemental explanations as well as three appendixes about blockchain, Bitcoin, and Eden on EOS.

This work would not have seen the light without the support and review of my team and their assistance in editing, proofreading, reviewing, and formatting. Their review and insight played an important role in ensuring this project reached its final form. I am really fortunate to have had them alongside me during this work.

I would also like to thank all the supporters who have and will financially support the crowdfunding campaign for the book. Their support and faith have been great motivators for me and are major reasons why the book is so freely available with such quality.

I am sure that having this book in Arabic will open plenty of new doors and I believe it is the first book ever being translating into Arabic in the same year of its publication, instead of having to wait the usual years!

 


 

 


تفشل المشاريع الجماعيَّة، وكلُّ أفكار تنظيم التجمّعات، والمجتمعات المحلِّيَّة حين تحاول بناء نموذج حوكمةٍ ناجحٍ، إذ يتحوَّل الأمر بشكلٍ، أو بآخر مباشرة إلى بناء تحالفاتٍ وسيطرةِ لوبي معيّن على اتخاذ القرار وأخذ الجماعة بالإتجاه الذي يريده، وحتَّى في لعبة الإنتخابات الحرّة يجمع المؤثِّرون الأصواتَ من غير المهتمِّين بالعمليَّة الإنتخابيَّة، ويستطيعون تحقيق الأغلبيَّة البسيطة 51% والتي تؤدِّي بهم إلى ممثِّلين شرعيِّين عن المجتمع ككلِّه.

يحدث عادةً أن يركِّز المرشَّحون على عمليَّة الفوز بالإنتخابات لحوكمة التجمّع، ويكون هدف الفوز مختلفًا تمامًا عن تمثيل التجمّع الحقيقيِّ فعلاً، وخاصّة مع ألعاب السِّياسة الحاليَّة مثل  حملات المناصرة السِّياسية، التشهير بالسياسيِّين ، سياسات التَّركيز على الهويَّة وإقصاء الآخر، التَّلاعب بالأصوات، التَّلاعب في ترسيم الدَّوائر الانتخابيَّة، الجدالات والمناظرات التلفزيونيَّة، لا يمكن الجزم أنّ ذلك يقود إلى تمثيلٍ عادلٍ للجميع في الحوكمة.

لفت نظري، واهتمامي كتابات دانيال لاريمر، واهتمامه في بناء المجتمعات اللَّامركزيَّة، وتجاربه الطَّويلة في هذا المجال منذ 15 عامًا، ورغم الضَّجَّة التي تحيط به لأنَّه متّهم بأنّه يتخلَّى عن مشاريعه بشكلٍ، أو بآخر، ويعتبرها مجرّد تجارب رغم وصول تقييم بعضها إلى مليارات الدُّولارات ذات لحظة، إلّا أنّ كتاباته تناقش بشكل أهدأ من أفعاله مواضيع الحوكمة في المجتمعات، وخاصَّة في فضاء اللامركزية، والبلوكتشين.

حين قرأت لأول مرة الكتاب فور صدوره في يناير 2021 لم استطع مقاومة اغراء نقله للعربية والقارئ العربي، رغم أنّ امثلة الكتاب من الواقع الأمريكي إلا انّها قابلة للاسقاط والاستفادة بشكل واسع في الوطن العربي

من المحزن بحق أن يتأخر وصول الكتب للناطقين بالعربية لسنوات كثيرة، قد تصل لـعشرة سنوات ويتحكم بذلك رأي دار النشر وربحية الكتاب وروتين دور النشر المُخزي

خلال الستة أشهر السابقة عملت بجهد على عملية الترجمة ووصلت لنسخة متقدمة، وسيتم استخدام الأموال التي يتم جمعها لتكاليف التنسيق والتدقيق اللغوي والمراجعة النهائية بالإضافة لنشر الكتاب رقمياً مجاناً تحت رخصة المشاع الإبداعي

يصف دانيال نفسه بأنّه مبرمجُ كمبيوتر، واقتصاديٌّ، وخبيرٌ في نظريَّة الألعاب، ورائد أعمالٍ وأنّه على مدار الخمسة عشر عامًا الماضية، قد كرّس حياته (وفق مفرداته) لإنشاء حلول برمجيّةٍ تقدّم الفائدة للمجتمع، ومدافعًا عن حقِّ الحياة الكريمة، والحرّية، والملكيّة الجماعيّة، والعدالة للجميع.

تفشل معظم المشاريع الجماعيَّة، وكلُّ أفكار تنظيم التجمُّعات، والمجتمعات المحلِّيَّة حين تحاول بناء نموذج حوكمةٍ ناجحٍ، إذ يتحوَّل الأمر بشكلٍ أو بآخر مباشرة إلى بناء تحالفاتٍ وسيطرةِ لوبيّ معيَّنٍ على اتِّخاذ القرار وأخذ الجماعة بالاتِّجاه الذي يريده، وحتَّى في لعبة الانتخابات الديمقراطية الحرَّة يجمع المؤثِّرون الأصواتَ من غير المهتمِّين بالعمليَّة الانتخابيَّة، ويستطيعون تحقيق الأغلبيَّة البسيطة 51% والتي تؤدِّي بهم إلى إعلانهم ممثِّلين شرعيِّين عن المجتمع ككلِّه.

يتحدّث ريك فالكفينج  في كتابه نهج السرب   عن ظاهرة مقياس هايزينبرج وتأثيرها في المنظّمات. تتلخَّص الفكرة في كون الأفراد يعمدون إلى الوصول غير المشروع باستغلال ثغرات أي مقياسٍ عند تثقّيل بعض وسائل القياس وتحديدها على أساس أنَّها طرائق نجاحٍ، يكون ذلك إمَّا عن طريق الاجتهاد لتحقيق نقاطٍ عاليةٍ، أو عن طريق اتِّخاذ طرائق ملتويةٍ لتحقيق نقاطٍ عاليةٍ ممَّا يؤدِّي إلى تشوُّه النتائج، وعدم تعبيرها عن الكفاءة الحقيقية للمتسابقين، وللأسف يحدث نفس الشيء على المستوى السياسي.

 

يحدث عادةً أن يركِّز المرشَّحون على عمليَّة الفوز بالانتخابات لحوكمة الفريق أو الجماعة، ويكون هدف الفوز مختلفاً تماماً عن تمثيل الفريق الحقيقيِّ فعلاً، وخاصَّة مع ألعاب السياسة الحاليَّة مثل حملات المناصرة السياسية، التشهير بالسياسيِّين، سياسات التركيز على الهويَّة وإقصاء الآخر، والتلاعب بالأصوات، والتلاعب في ترسيم الدَّوائر الانتخابيَّة، والجدالات والمناظرات التلفزيونيَّة، ولا يمكن الجزم أنَّ ذلك يقود إلى تمثيلٍ عادلٍ للجميع في الحوكمة.لفت نظري، واهتمامي كتابات دانيال لاريمر، واهتمامه في بناء المجتمعات اللامركزيَّة، وتجاربه الطويلة في هذا المجال منذ 15 عاماً، ورغم الضجَّة التي تحيط به لأنَّه متّهمٌ بأنَّه يتخلَّى عن مشاريعه بشكلٍ أو بآخر، ويعتبرها مجرَّد تجارب رغم وصول تقييم بعضها إلى مليارات الدُّولارات ذات لحظةٍ، إلَّا أنَّ كتاباته تناقش بشكلٍ أهدأ من أفعاله مواضيع الحوكمة في المجتمعات، وخاصَّة في فضاء اللامركزية، والبلوكتشين(سلسلة الكتل). يصف لاريمر نفسه بأنَّه مبرمجُ كمبيوتر، واقتصاديٌّ، وخبيرٌ في نظريَّة الألعاب، ورائد أعمالٍ وأنَّه على مدار الخمسة عشر عاماً الماضية، قد كرَّس حياته (وفق مفرداته) لإنشاء حلولٍ برمجيّةٍ تقدِّم الفائدة للمجتمع، ومدافعاً عن حقِّ الحياة الكريمة، والحرِّية، والملكيَّة الجماعيَّة، والعدالة للجميع.جمع لاريمر خلاصة ما توصَّل إليه في كتابه "نحو كائناتٍ متساويةٍ: الفنُّ الخفيُّ للدِّيمقراطيَّة الحقيقيَّة" ، ولو أردنا اختصار كل الكتاب في محورين فهما: "الوصول إلى الإجماع" و"توظيف العشوائية لمنع التحزُّب"، وهذا ما يسعى إليه الكاتب ويراه حلَّاً يرضي كلَّ الأطراف اليوم، وبعد ألف يومٍ وقد يكون لكلمة العشوائية وقعاً قاسٍ على المستمع الناطق بالعربية؛ ولأخفِّف من ذلك الوقع بحثت في التاريخ عن حوادث تاريخيةٍ تمَّ توظيف العشوائية فيها في اتِّخاذ القرارات، ووجدت قصصاً مختلفةً في التاريخ، ولعلَّ القصة التقليدية التي تخطر على البال تلك التي وُردت في السيرة النبويَّة للرسول محمَّد عليه الصَّلاة والسّلام قبل البعثة عندما قامت قريش بتجديد الكعبة، وحين همّوا بوضع الحجر الأسود في مكانه واختلفوا فيما بينهم على من سيقوم بوضع الحجر! فكلّ واحدٍ منهم يطمح بالطبع لأن ينال شرف وضع الحجر الأسود في مكانه، وكاد النزاع يدُبُّ بينهم حتّى اتّفقوا بالاحتكام لأوَّل رجلٍ يدخل عليهم في البيت الحرام، وهنا تمَّ توظيف العشوائية بالاحتكام لأوَّل شخصٍ، ومن ثمَّ تنتهي القصة كما نعرف بنجاح ذلك الاحتكام عندما حلَّ الرسول عليه الصلاة والسلام المشكلة، وأوقف النزاع واقترح وضع الحجر الأسود على ثوبٍ، ثمَّ أمر كلَّ قبيلةٍ بمسك طرفٍ من الثوب ثمَّ القيام برفعه معاً، وبالتالي نال كلُّهم الشرف. ولا أدَّعي هنا أنَّني بحثت مطوّلاً في الموضوع من الناحية الشرعيَّة، ولا أحبُّ صراحةً أن ألوي عنق النصوص لتبرير أنَّ العشوائية أمرٌ محبَّذٌ، ومرغوبٌ به، ولكنَّني ببحثٍ سريعٍ وجدت أنَّ مصطلح القرعة مقبولٌ في الشرع . وبالعودة للقرآن الكريم، فقد وجدت أمثلةً عن اللجوء إلى القرعة في الاحتكام فمثلاً نجد استخدام القرعة فيمن يكفل مريم كما قال تعالى: (وما كُنْتَ لَدَيْهِمْ إذْ يُلْقُونَ أقْلامَهُمْ أيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ) (سورة آل عمران : 44)، أو القرعة بمن يرمونه من السفينة التي ركبها يونس قال تعالى: (فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنَ المُدْحَضِينَ) (سورة الصافات: 141)، وجاء في السنَّة النبوية أنَّ الرسول عليه الصلاة والسلام كان إذا أراد سَفَراً أقْرَع بين نسائه، فأيَّتُهن خَرَج عليها السهم سافَرَ بها، وغير ذلك من الأمثلة والاستشهادات التي ليست مجال حديثنا الآن وإنَّما وجدت نفسي مضطِّراً إلى الاشارة لها مرَّة أخرى للتَّخفيف من وقع كلمة العشوائية، وربطها بالفوضى أو اللامبالاة، ولو أتيح لي اختيار كلمة لطيفة لاخترت كلمة لا على التعيين أو فسحة احتمالية، ولكنني لا أفضّل التلاعب بالترجمة.وبالعودة إلى الكتاب، يدعونا الكاتب بدايةً أن نتجرَّد ونقف عراةً من أيِّ أفكارٍ ومعتقداتٍ سابقةٍ قبل قراءة الكتاب، والتنصُّل من أيِّ انتماءٍ عدا انتمائنا البشري، والابتعاد عن أيِّ طموحٍ سوى الطموح بمستقبلٍ مُرضٍ لكلِّ البشر، واضعين كلّ أفكارنا على المحكِّ، ومع افتراض خطأها لمرةٍ واحدةٍ على الأقلِّ. يناقش لاريمر ما سمَّاه عصر الأنظمة الاستبدادية، فكلُّ ما حولنا الآن من ديمقراطياتٍ، وحريَّاتٍ ما هي إلا استبدادية منمَّقة الأكثرية فيها محضّ أقلية، فالكونغرس الأمريكي -حسب ما يقول الكاتب- لم يتجاوز معدَّل الإجماع فيه 30% مما يشي بحجم مشكلة الإجماع في أمريكا، فلو فرضنا جدلاً أنَّهم سياسيُّون نزيهون -وهو أمرٌ مشكوكٌ فيه- لكان كلُّ قرارٍ يُتَّخذ هو تغليبٌ لرأي أقليَّةٍ متجمِّعةٍ على رأي أكثرية مشتتة، أي هو قرارٌ لا يمثل سوى 30% من الشعب هذا لو اتَّفقنا أنَّهم يمثِّلونهم حقَّاً.لا يخفى على أحدٍ صعوبة نقل النصِّ وروحه إلى اللغة العربيَّة بأمانةٍ، حاولت قدر الإمكان نقل النصِّ بأمانةٍ، ولا أدَّعي أنَّني وُفِّقت في ذلك، فالعودة إلى النصِّ الأصليِّ دوماً أمرٌ إيجابيٌّ لمن يريد التأكُّد من صحَّة المعنى وروح الفكرة، وحاولت ألا ألتزم حرفيَّاً بالترجمة كي لا تصبح مملَّةً دون روحٍ، وإنَّما ايصال روح المعنى بما لا يخلَّ أبداً بقصد الكاتب. ولأنَّ الكاتب يكتب انطلاقاً من مجتمعه وواقعه، فقد استشهد بالكثير من الأمثلة من واقعه، وتطلَّبت منِّي إضافة الهوامش بكثرةٍ لتوضيحها كي لا يضيع القارئ، وحاولت أن يكون النص عربيَّاً كاملاً، ولأنَّني أعرف صعوبة ترجمة المصطلحات وأسماء العَلَم بشكلٍ صحيحٍ متداولٍ فقد أضفتها باللغة الانكليزية بالهوامش أوَّلاً بأوَّلٍ. لا يمكن فصل الكتاب عن الموضوع التقني وخاصة أنَّ الكاتب مبرمجٌ مشهورٌ في عالم البلوكتشين ومناصرٌ للعملة المشفَّرة بيتكوين، ولكي يكون القارئ ملمَّاً أكثر بذلك؛ قمت بإضافة ملحقٍ عن البلوكتشين وآلية عملها، وملحقٍ آخر عن بيتكوين وآلية عمله، وأنصحكم بالاطلاع على الملحقين قبل قراءة الكتاب لمعرفة أبعاد الاستشهاد بهما خلال قراءة النص، وأخيراً أضفت ملحقاً عن مثالٍ عمليٍّ يقوم به الكاتب حالياً مع إحدى المجتمعات. هذا العمل لم يكن ليرى النور لولا دعم ومراجعة كلٍّ من: كنانة اسماعيل، خالد ادريس، نورا خدَّام، لقد كان لمراجعتهم ونظرتهم الثاقبة دوراً مهمَّاً في الوصول إلى الشكل النهائي، إنَّني محظوظٌ حقَّاً بوجودهم في هذا العمل. شكراً أيضاً لكلِّ الداعمين الذين دعموا وسيدعمون ماديَّاً حملة التمويل الجماعي لدعم الكتاب ، لقد كان دعمهم وإيمانهم دافعاً كبيراً لي. هذا الكتاب متاح برخصة المشاع الابداعي وسيكون مجاناً وبالتنسيق مع المؤلف الذي ينشره مجاناً ودعمكم يعني استفادة الملايين من الناطقين بالعربية بوصول المعلومة لهم مجاناً.

Are you a superbacker?

Feeling generous? Then you can be a hero and completely fund this project.

Fund this project

£790

pledged of £5,000 goal (GBP)

16% pledged

17 backers

This is an open ended project. There is no time limit and payments are taken straight away.

This project was created by

Get these rewards

£50 – Print copy نسخة مطبوعة

2 people want this

I will send you a print copy (EU only)
سأرسل كم نسخة مطبوعة من الكتاب، ضمن أوربا فقط

Get this reward

£50 minimum. 48 available

£20 – Ebook with personal dedication كتاب رقمي مع اهداء شخصي

3 people want this

I will send you Ebook with personal dedication
سأقوم بارسال نسخة رقمية مع اهداء خاص مني

Get this reward

£20 minimum. 47 available

£250 – One-on-one coaching جلسة استشارية شخصية

1 person wants this

I will set up a personal One-on-one coaching about Crypto and blockchain.
سأقوم بتقديم جلسة استشارية مطوّلة عن عالم الكريبتو وسلسلة الكتل.

Get this reward

£250 minimum. 19 available

£75 – نسخة مطبوعة موقعة مع هدية خاصة من فادي

ستحصلون على نسخة مطبوعة مع هدية خاصة من فادي - للمقيمين في اوربا-

Get this reward

£75 minimum. 15 available

Similar projects

Crowdfunding project

Catacombs of Terror! by Stanley Donwood

Pre-order your copy of a pulp fiction 'classic'

Funding successful

£5,540 raised

Crowdfunding project

Stories and Songs for Syrians

Humanitarian aid to Syrian refugees: online appeal for the Hands Up Foundation, with a fundraising weekend of music and stories for children

Funding successful

£3,315 raised

Crowdfunding project

North by Southwest Anthology

North Bristol Writing Group (NBWG) have created an exciting and eclectic speculative fiction anthology and now need your help to get it published.

Funding successful

£2,062 raised

Crowdfunding project

Bristol Festival of Literature

A team of volunteers are organising 10 days of literary loveliness in October 2015 and we need your help to make it happen.

Funding successful

£1,406 raised